موقع رسمي من السعودية

ضمن مراحل تطوير المخطط الاستراتيجي الشامل، الهيئة الملكية لمحافظة العلا تطلق برنامج المسح الأثري والتراثي للمحافظة

ضمن المراحل الأساسية الأولية لعملية تطوير المخطط الاستراتجي الشامل، أطلقت الهيئة الملكية لمحافظة العُلا برنامجاً للمسح الأثري والتراثي في محافظة العلا. وتشهد مدائن صالح التي يعود تاريخها للحضارة النبطية، وأول موقع أثري سعودي يتم تسجيله في برنامج التراث الإنساني العالمي الذي تديره منظمة اليونسكو، مع بعض المواقع الأثرية الأخرى، إغلاقاً مؤقتاً حيث يقوم مجموعة من الخبراء وعلماء الآثار بإجراء بحوث ودراسات مهمة من أجل حماية هذه المواقع والحفاظ عليها وتطوير تجربة سياحية تراثية متميزة للزوار في المستقبل وبما يحقق تطلعات الهيئة، ومن المتوقع أن يُسمح للعامة بزيارتها في عام 2020 بعد اكتمال تقييمها وتأهيلها.
أُنشأت الهيئة الملكية لمحافظة العُلا بموجب مرسوم ملكي بتاريخ ٢٦/١٠/١٤٣٨ه الموافق يوليو 2017، للحفاظ على تراث وإرث محافظة العلا التي تتميز بمقوماتها الطبيعية والثقافية المتميزة. وقد شرعت الهيئة في تنفيذ خطة طويلة الأمد لتطوير المحافظة وتحقيق التحول المستدام وتعزيز مكانتها كإحدى الوجهات الأثرية والثقافية المهمة والنهوض بها لاستقبال الزوار من كافة أنحاء العالم. وتعمل الهيئة على تطوير وتنفيذ مبادرات مختلفة للنهوض بقطاعات الآثار والسياحة والثقافة والتعليم والفنون والبيئة في المحافظة تماشياً مع أهداف رؤية 2030.
وتحتضن محافظة العلا مناظر خلابة للصحراء وتشكيلات صخرية متميزة ومجموعة من المواقع الأثرية البارزة في المنطقة مثل المواقع الخاصة بالحضارتين اللحيانية والنبطية خلال الألفية الأولى قبل الميلاد. وتُعدُّ العلا من عجائب العالم العربي القديم وتقع ضمن حدودها الحجر، العاصمة الجنوبية لمملكة الأنباط.
تقنيات حديثة
تم توظيف أحدث المنهجيات والتقنيات في برنامج المسح الأثري والتراثي لمحافظة العلا، مثل المسح الجوي باستخدام تقنية LiDAR، والتقاط الصور باستخدام الطائرات الخفيفة والمروحيات والطائرات المسيّرة بدون طيار Drones، حيث سيقوم فريق يضم نخبة من خبراء وعلماء الآثار من مختلف أنحاء العالم، بقيادة الدكتورة ريبيكا فوت، عالمة الآثار في الهيئة الملكية لمحافظة العُلا، بالتعاون مع فريق قسم الآثار من جامعة الملك سعود وعدد من طلاب القسم، بإجراء مسح وتوثيق للمواقع الأثرية في المحافظة ورسم خرائطها.
واستناداً إلى قدرة نظام LiDAR على تسجيل التضاريس وميزات الأراضي دون التأثر بالغطاء النباتي، سيتم تسجيل التفاصيل الكامنة بين بساتين النخيل في الواحة، في حين سيتولى فريق التصوير بالمروحيات مهمة توثيق المواقع البعيدة التي يصعب الوصول إليها.
وسيتم جمع النتائج في قاعدة بيانات تراثية خاصة (Arches) واستخدامها عبر الهيئة الملكية لمحافظة العُلا بهدف وضع خطة كفيلة بالحفاظ على المزايا الفريدة للمنطقة ودراستها وتقيمها وتأهيلها.
يدعم برنامج المسح الأثري والتراثي لمحافظة العلا مهمة الهيئة في حماية وتطوير المواقع التراثية والتاريخية للمحافظة تحقيقاً للتحول المستدام ولتمكين الزوار المحليين والإقليميين والدوليين من التعرف على ثراء إرثها الثقافي والتاريخي والطبيعي، وعلى الحضارات العربية والقيم المحلية.

فريق مشترك من الخبراء المحليين والدوليين
تقع محافظة العُلا على مفترق طرق تاريخية، حيث شهدت تواجد عدد من الحضارات وشكلت تمازجاً وتبادلاً ثقافياً فيما بينها، حيث كانت ممراً لطرق السفر وتجارة البخور ونبات المرة منذ الألفية الأولى قبل الميلاد. وما زال يشكل التبادل المعرفي والثقافي جزءاً مهماً من هوية المحافظة ومخططاً لمستقبلها.
وبالاعتماد على منهجية تعاونية، تعمل الهيئة الملكية لمحافظة العُلا بالشراكة مع فريق من علماء الآثار المحليين والدوليين، من ضمنهم فرق من المملكة المتحدة وفرنسا وأستراليا على تنفيذ برنامج المسح الأثري والتراثي لمحافظة العُلا. وسعياً من الهيئة لتطوير الكفاءات وبناء القدرات والكوادر الوطنية المؤهلة لقيادة حركة التطور المستقبلية في محافظة العلا، يخضع مجموعة من طلاب جامعة الملك سعود لتدريبات ميدانية وفق أفضل الممارسات الدولية يشرف عليها خبراء وعلماء الآثار المشاركين في البرنامج.
وبهذه المناسبة، قالت الدكتورة ريبيكا فوت، مستشارة قسم التراث والآثار في الهيئة الملكية لمحافظة العُلا:
"إطلاق برنامج المسح الآثري والتراثي لمحافظة العُلا يؤكد على التزامنا بحماية المواقع التراثية الاستثنائية في المحافظة للأجيال القادمة. وتراعي أعمالنا اتباع أفضل معايير الممارسات الدولية والاستفادة من بعض أكثر التقنيات تطوراً والموجودة حالياً. ومن هنا سيتح لنا الإغلاق المؤقت لبعض المواقع الأثرية مثل مدائن صالح فرصة لإجراء أعمال مهمة لتوثيق هذه المواقع التراثية، ورسم خرائطها ووضع تصوّر لماضيها وتقييمها وتأهيلها وتطبيق إجراءات الحماية المناسبة بشأنها".